الرئيسية | الوطن | الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تطالب بإطلاق سراح معتقلي الريف وبإدماج المتعاقدين

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تطالب بإطلاق سراح معتقلي الريف وبإدماج المتعاقدين


أصدرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بلاغا أدانت فيه "الأحكام الجائرة في حق نشطاء الحراك الاجتماعي مطالبة بإطلاق سراحهم، وإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي". 

وأعلن المجلس الوطني للنقابة عن "مساندته اللامشروطة لمختلف المعارك النضالية التي تخوضها كل الفئات المتضررة والنقابات القطاعية الكونفدرالية في التعليم والجماعات الترابية والبريد والصحة وغيرها، كما أدان ما سماه بـ"المقاربة القمعية في التعاطي مع مختلف الاحتجاجات، داعيا "إلى التعجيل بفتح حوار قطاعي لتلبية كافة المطالب العادلة والمشروعة لمختلف القطاعات والفئات". 

وجددت النقابة رفضها لسياسة التشغيل بالعقدة، معتبرة أنها تؤسس للهشاشة وعدم الاستقرار المهني والنفسي والاجتماعي كما طالبت بإدماج كل الذين فرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي للوظيفة العمومية. 

وأكدت النقابة على مسؤولية الدولة في توفير الخدمات العمومية المجانية والجيدة لكافة المواطنات والمواطنين، كما عبرت عن رفضها "مسلسل الخوصصة وضرب الخدمة العمومية، وتفكيك المرفق العمومي عبر تمرير مجموعة من الإجراءات والقوانين بشكل انفرادي". 

ونددت النقابة بـ"تجميد الحوار الاجتماعي مركزيا وقطاعيا، والانفراد بتمرير القوانين والقرارات اللاشعبية، مجددا مطالبتها بتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 ، وبمأسسة الحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف، والمفضي إلى نتائج تساهم في تحسين الأوضاع المادية والمهنية والاجتماعية للطبقة العاملة وعموم الأجراء". 

وفي السياق ذاته، فوض المجلس الوطني للنقابة للمكتب التنفيذي صلاحية اتخاذ ما يلزم من قرارات تتعلق بمآل الحوار الاجتماعي، داعيا كل الكونفدراليات والكونفدراليين ومن خلالهم الطبقة العاملة وعموم المأجورين إلى الرفع من وتيرة التعبئة استعدادا لخوض كل الأشكال الاحتجاجية دفاعا عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم الشرائح الاجتماعية. 


التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي موقع أصوات الدريوش


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

المزيد في الوطن

الأراء