الرئيسية | الناظور | الوكيل العام للملك باستئنافية الناظور.. لا محيد عن قضاء منصف ونزيه بالمملكة

الوكيل العام للملك باستئنافية الناظور.. لا محيد عن قضاء منصف ونزيه بالمملكة


أصوات الدريوش : 

قال عبد الحكيم العوفي، الوكيل العام للملك باستئنافية الناظور، إن "النزاهة والاستقامة هما محورا القضاء العادل وخيار ولا محيد له عنهما، وفي غيابهما لا يمكن أن نتحدث عن إصلاح القضاء مهما كانت الوسائل والآليات المسخرة لهذه الغاية".

وأشار المسؤول القضائي، في كلمته التي ألقاها بمناسبة افتتاح السنة القضائية برحاب محكمة الاستئناف بالناظور تحت شعار: "القضاء ضمانة للحقوق والحريات"، إلى العديد من الخطب الملكية التي تصب في هذا الاتجاه، وتشدد على ضرورة ترسيخ الثقة في العدالة وضمان الأمن القضائي للمواطنين.

وتحقيقا لهذه الغاية النبيلة، قال المسؤول القضائي إن النيابة العامة حريصة على أن "تبقى سمعة القضاء بهذه المحكمة طيبة لا تحركها الأهواء ولا تنحرف بها عن جادة الصواب فتتوغل في غياهب الظلم والفساد".

وعرج المتحدث ذاته على كلمة كل من الرئيس المنتدب للسلطة القضائية ورئيس النيابة العامة بمناسبة افتتاح السنة القضائية لهذه السنة، اللتين أكد فيهما كلا المسؤولين القضائيين أن زمن التساهل مع من يستهتر بالمسؤولية الملقاة على عاتقه قد ولى، وأن رئاسة النيابة العامة مصممة على محاربة الفساد بكل حزم وبلا هوادة.

ويبقى المؤمل والمطلوب، يضيف المسؤول القضائي، هو "السير بمرفق القضاء في هذه الدائرة الى الأفضل والعمل على إرساء قواعد قضاء نزيه ومستقيم ينصف المظلومين ويضرب على يد الظالمين ويقف صرحا شامخا أمام المؤثرات الخارجية والمغريات المادية الجارفة لتي تعصف على مر الأزمان والعصور بسمعة القضاء".

وفي السياق ذاته، شدد الوكيل العام للملك باستئنافية الناظور على أن مناسبة افتتاح السنة القضائية هي أيضا فرصة مواتية لتقييم عمل هذه المحكمة، متمثلا في نجاعة وجودة الخدمات المقدمة لمرتفقيها، ومدى تحقق طموحاتهم في استعادة الثقة في القضاء.

هذه الثقة، يضيف المسؤول القضائي ذاته، "قد تضيع مع طول الاجراأت وكثرة التأخيرات وتمديد عمر القضايا حتى يتسرب اليأس إلى نفوسهم ويبحثون عن وسائل وبدائل أخرى وإن كانت غير مشروعة في كثير من الأحيان لاستيفاء حقوقهم وتسوية مشاكلهم، وقد يؤدي بهم الأمر إلى التنازل عن حقوقهم وتعريضها للضياع دون اللجوء إلى القضاء، وهذا يؤثر بشكل أو بآخر على إقرار الأمن واستقرار المعاملات".

يذكر أن حفل افتتاح السنة القضائية شهد استعراض كل من الرئيس الأول بالمحكمة، والوكيل العام للملك لديها، حصيلة عمل الأطر الإدارية والقضائية، وما ميز السنة المنصرمة من إنجازات تصب في عمل المحكمة رئاسة ونيابة، وكذا حصيلة المحكمة الابتدائية وباقي المراكز القضائية التابعة لها، بغية تحقيق النجاعة القضائية وتجويد الخدمات المقدمة للمواطنين واستشراف آفاق الرقي بعمل السلطة القضائية.

حضر هذا الحفل عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، وعدد من مسؤولي المصالح الأمنية والإدارية، وشخصيات مدنية وعسكرية، وهيئات مساعدي القضاء بالدائرة القضائية.

متابعة


التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي موقع أصوات الدريوش


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

المزيد في الناظور

الأراء