الرئيسية | مغارية العالم | الموسميات المغربيات في حقول الفرولة.. منفذ جديد للهجرة إلى اسبانيا

الموسميات المغربيات في حقول الفرولة.. منفذ جديد للهجرة إلى اسبانيا


أصوات الدريوش :

هل ترغبين بالبقاء في إسبانيا عندما ينتهي عقد العمل في الفرولة؟

كيف أبقى في إسبانيا وأنا ذاهبة إلى "ويلبا" بهدف العمل، وجني المال، لدفع تكاليف عملية ابني فور عودتي إلى المغرب! أكيد أود العودة، لقد تركت زوجي وأبنائي الثلاثة هناك وأحدهم مريض جدا.

هذه كلمات كنزة البالغة ثلاثين سنة، إحدى النسوة اللواتي سيذهبن لأول مرة إلى "ويلبا" للعمل في جنى الفواكه الحمراء؛ سبع ساعات عمل بدون توقف، يعشن في ثكنات، أربع نسوة في كل غرفة، معزولات عن العالم الخارجي، وإذا رغبن في التنقل إلى القرى المجاورة يدفعن تكاليف التنقل من حسابهن.

يعلمن جيدا أنهن سيحصلن على 37 يورو أي ما يعادل 400 درهم في اليوم الواحد، وليس 50 درهما كما في المغرب، ويعلمن جيدا أنه بقضاء أربعة أشهر في جني الفرولة سيستطعن تحصيل حوالي 33 ألف درهم، وبالنسبة لحال كنزة المبلغ كافي لتوفير تكاليف عملية ابنها في المغرب. 

كنزة إحدى العاملات اللواتي تم اختيارهن لأول مرة ضمن 7700 امرأة هذا العام قصد الذهاب إلى إسبانيا، ووفق إحصائيات وكالة التشغيل "أنابيك" فإن مجموع المهاجرات اللواتي حصلن على جواز سفر بلغن 19190 أمرآة، (%35) سبق التعاقد معهن السنة الماضية، بمعنى أنه 8000 امرأة تقريبا عدن إلى المغرب عند انتهاء عقد عملهن المؤقت.

وتعتمد معايير الاختيار على النسوة اللواتي يعدن إلى بلدهن، وفي حال أعيد اختيارهن خلال ثلاثة أو أربعة مواسم، سيصبح لهن الحق في الحصول على إذن الإقامة في اسبانيا، إجراء يتوخى منه التشجيع على الهجرة القانونية، وتفادي البقاء بشكل غير شرعي، وفي حال قررن ذلك، سيتم إرجاعهن مع عدم محنهن مرة أخرى جواز السفر المؤقت.

ومن بين الشروط الصارمة التي وضعها المشغل (اسبانيا والمغرب) : أن يكون سن النسوة بين 25 و 40 سنة، وينحدرن من الوسط القروي، مع تجارب في ميدان الفلاحة، وأن يكن أمهات لقاصرين تحت سن 14، متزوجات أو مطلقات أو أرامل، وإن كن متزوجات يتوجب عليهن إحضار موافقة أزواجهن، كما يتوجب عليهن توقيع التزام بالعودة إلى المغرب قبل يوم 31 يوليوز.

وبحسب شهادات العديد من العاملات، ثبت أن الكثير من المشغلين يقمن بسحب جوازات سفر المغربيات حتى لا يهربن من المزارع، ويتوجهن إلى أماكن أخرى في اسبانيا، إجراء غير قانوني لا يتماشى مع مقتضيات الدستور الاسباني.

ومن بين الاختلالات التي يقوم بها المشغلون أيضا هو عدم دفع 75 % من ساعات العمل في حالة الطرد، في كثير من الأحيان يقوم مشغل بطرد عاملة دون دفع مستحقات ساعات العمل، و تكاليف رحلة العودة إلى المغرب المنصوص عليها في العقد الأصلي، لتبقى عرضة للشارع بدون مال.

ولتفادي هذا التعامل المذل، صادقت حكومة الأندلس السابقة على مقترح عقب الاجتماع مع المغرب بخصوص توفير امرأة وسيطة تتحدث العربية قصد توجيه العاملات المغربيات في حال تعرضهن إلى إساءة المعاملة من طرف مشغلهن، إلا أن العائق الآن هو إلى أي مدى ستتحقق هذه الإجراأت بخصوص وضع العاملات مع الحكومة الأندلسية الجديدة، التي تشمل تحالف حزب ڢوخ (المعادي للمهاجرين والمعارض للحركة النسائية).

في غضون أسابيع قليلة، مئات الموسميات المغربيات سيصلن إلى ميناء طنجة للمغادرة نحو المزارع الاسبانية، يعلمن جيدا أن ظروف العمل ليست بالأفضل ولا بالأمثل، ظروف يرفضها الكثير من الاسبان، ومع ذلك بعضهن لا يقاومن إغراء البقاء في اسبانيا، كيف لا وهن يعلمن أن نفس العمل يقمن به المغرب مع ساعات إضافية من الخامسة صباحا إلى الخامسة مساأ مقابل أجر 8 مرات أقل.

عن صحيفة "إل كونفدنثيال"


التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي موقع أصوات الدريوش


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

المزيد في مغارية العالم

الأراء