الرئيسية | الحسيمة | المحامية أسماء الوديع: ناصر الزفزافي فك خياطة فمه بعد ضغوط من رفاقه

المحامية أسماء الوديع: ناصر الزفزافي فك خياطة فمه بعد ضغوط من رفاقه


أكدت أسماء الوديع، المحامية وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف، أن ناصر الزفزافي فك خياطة فمه بعد ضغوط من رفاقه وتدخل المحامين وتراجع إدارة سجن عكاشة عن التضيق على حقوقهم. 

وكان ناصر قد أقدم، رفقة زميله محمد حاكي، على خياطة فميهما بعد تأكيد أحكام السجن في حقهما، تعبيرا عن “إيمانه بحقه في الحرية”، واحتجاجا على “ظروف اعتقاله”، وفق تصريح سابق لوالده. 


ونقلت الوديع عن الزفزافي قوله “حينما فتحت فمي تلقيت حكما بعشرين سنة، ولما قمت بخياطته طلبوا مني فتحه من جديد”. 

وأكدت الوديع في حديثها مع الصحافة ” أنها عاينت آثار الخياطة على شفتي حاكي عندما تم نقله إلى المستشفى، مشيرة إلى أن إدارة السجن استجابت لمطالبه أيضا. 

كما أكدت الوديع أن تراجع الزفزافي عن الخطوة جاء بعد تحقيق مطلب النشطاء بالكف عن انتهاك خصوصيتهم أثناء إجرائهم المكالمات الهاتفية مع ذويهم، حيث كان حراس السجن يلازمونهم. 

وجددت الوديع المطالب بإطلاق سراح المعتقلين وإجراء مصالحة مع منطقة الريف، مشددة على أن مصلحة الوطن تقتضي ذلك.
 
 

التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي موقع أصوات الدريوش


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

المزيد في الحسيمة

الأراء