أحدث الأخبار

أغلبية أعضاء المجلس الإقليمي للدريوش ،يصدرون بيان توضيحي للرأي العام حول مقاطعة أشغال الدورةالعادية

+ = -

ببيان توضيحي يحمل توقيعات 7 أعضاء المجلس الإقليمي، أعلنوا من خلاله عن رفضهم لما راج ضدهم من ادعاءات كاذبة من قبل ’رئاسة المجلس’ على حد تأكيدهم، مفادها، أنهم غير قادرين على تحمل مسؤوليتهم، ولا يدرجون نقطا، ولا يناقشون…وفق ما جاء في البيان الذي توصل به الموقع.
وأوضح الموقعون في ذات البيان، أنهم يواجهون الاقصاء والتهميش بمختلف أنواعه من قبل المسؤول عن المجلس ومدير المصالح .

Advertisements

وفيما يلي نص البيان كما توصل به الموقع :

بيان حقيقة للرأي العام
حول مقاطعة اغلبية أعضاء المجلس الاقليمي للدريوش
أشغال الدورة العادية لشهر شتنبر 2020
:
تثويرا للرأي العام على المستوى الإقليمي و الجهوي و الوطني ، ورفعا لأي لبس أو محاولة
للتضليل ، نحن الموقعون أسفلة أعضاء المجلس الاقليمي للدريوش تبين ما يلي :
على خلاف ما صرح به رئيس المجلس الاقليمي للدريوش لاحد المواقع الاكترونية و الذي اتهم من
خلاله الأعضاء المقاطعون للدورة بمحاولة عرقلة تنمية الاقليم ، و كال سيلا من التهم الأعضاء المجلس ولمنتخبي الاقليم محاولا الهروب من المسؤولية و كشف الحقيقة للرأي العام
فكما تفاجئ الجميع بمستوى خطاب رئيس المجلس الاقليمي المرتجل و الغير العقلاني و الذي
وضف فيه مصطلاحات لا تليق برجل ينتمي الى هيئة قانونية و حقوقية محترمة ، كما لا تليق بموقع أمين
عام حزب سياسي و لا برئيس أول مؤسسة متتخبة بالإقليم. فاستعمال مصطلاحات الشفارة و العصابة
تلزمه يتقديم حجج وقرائن للرأي العام .
وحيث أن رئيس المجلس الاقليمي حاول الهروب الى الأمام بدل وضع الرأي العام في الصورة
الحقيقية و توضيح الأسباب الوجيهة التي دفعت بأغلبية الأعضاء إلى مقاطعة الدورة المذكورة
ومن أجل رفع البس و توضيح الأمور امام الرأي العام تقدم الأسباب الحقيقية التي دفعتنا الى مقاطعة
أشغال الدورة العادية لشهر شتنبر 2020 وهي :
1/ أن مؤسسة المجلس الاقليمي في صيغتها الجديدة بعد انتخابات 2015 تمنح للرئيس اصلاحيات مهمة
التوظيفها لتنمية الاقليم ، وعلى عكس ذلك حاول الرئيس خدمة أجندته السياسية و مكافاة بعض الجمعيات و
الأشخاص الموالين له، وهو ما لا يستقيم مع خطاب الرئيس الذي يدعي فيه سعيه لتنمية الاقليم بأكمله
وفي هذا الإطار ندعو الرأي العام الى الاطلاع على عينة من الاتفاقيات التي سبق و أن عرضها على
المجلس رغم اننا كأعضاء نشيد ببعض الاتفاقيات التي تخدم مصالح الاقليم
2/ أن تنمية الاقليم تتطلب التعامل بموضوعية و على قدم المساواة مع كافة الجماعات الترابية المكونة
للإقليم ، في حين أن رئيس المجلس كان يتعامل بانتقائية و اقصاء لمجموعة من الجماعات و الجمعيات مثل
جماعة ( اقرئي + أمهاجر + أولاد بوبكر + أمجاو…..) فرغم أن بعض هذه الجماعات استفاد من مشاريع
للمجلس الا أن جلها كان عبر جمعيات و أشخاص موالون للرئيس .
3 وفي تناقض تام مع تصريحه المذكور تعهد رئيس المجلس الاقليمي منذ انتدابه عدم تنفيذ مجموعة من
الاتفاقيات المهمة التي تستهدف تنمية الاقليم و من بينها اتفاقية التاهيل الحضري لمدن الاقليم و مراكزه
القروية
4/ تاخر رئيس المجلس الاقليمي بشكل متعمد في هيكلة و تنظيم ادارة المجلس ، ولما قام بذلك مسخر
عنصرا أقل ما يقال عنه أنه محط شبيهة باقليمي الناظور و الدريوش وكلفه بمهام المدير العام للمصالح
بإدارة اقليم الدريوش و التاكد مما نقول على الرأي العام التنقيب على المسار الوظيفي و السياسي و
الجمعوي لهذا الكائن في وقت تزخر ادارة الإقليم بكفاءات محلية تزيهة .
5/ أن اتهام رئيس المجلس للأعضاء المقاطعين للدورة المعلومة بعرقلة تنمية الاقليم لا أساس له من
الصحة لأن دورات المجالس المنتخبة و أن لم تنعقد خلال الاستدعاء الأول يمكن أن تتعقد خلال الاستدعاء
الثاني أو الثالث و المعرقل الحقيقي هو الرئيس بنفسه من خلال تعمده عدم تنفيذ الالتزامات و عدم تفعيل

الاتفاقيات و برمجة الاعتمادات المالية ، ولعل عدم برمجة الفائض المالي لسنة 2019 لحد الساعة أكبر
دليل على تناقضه
6/ على غرار كل المجالس الاقليمية بالمغرب عملنا بصدق على اعداد برنامج تنموي طموح للإقليم ، لكن
تحايل الرئيس و مكره بمساعدة المدير العام حال دون ترجمة ذلك البرنامج الى ارض الواقع كمشاريع
تنموية .
7/ كيف للرأي العام أن يتقبل أن يصرف رئيس المجلس الإقليمي مبلغ 11 مليون سنتيم لمحامي لا يقوم
باي دور ،
و تعمد رئيس المجلس الاقليمي اقصاء توابه من أي تكليف بمهام رغم تواجدهم المستمر ، ، ليكتفي
بتوريطهم في حضور اجتماعات دون تزويدهم بالمعطيات و البيانات المرتبطة بموضوع الاجتماع حتي
يكونوا خير ممثلين للمجلس
10/ أن المدير العام للمصالح بدل أن ينكب على تنظيم و حسن سير ادارة المجلس الاقليمي ، راح يزرع
المكائد و الحقد بين مكونات المجلس
11/ اقصاء أغلبية اللجان الدائمة للمجلس و عدم دفعها الى القيام بعملها الطبيعي وهو ما يؤثر على منتوج
المجلس
تاريخ التأسيس
12/ تغييب دور هيئة المساواة و تكافؤ الفرص كمكون يمثل فعاليات المجتمع المدني و لم يتم تفعيلها منذ
13/ عدم احترام رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم من خلال التطاول على مجالهم الترابي باسم
الاختصاص الصريح للمجلس الاقليمي وهو ما نج بالمجلس في مجموعة من الصراعات و الخلافات
الهامشية .
14/ أن الاستفراد بتسيير و تدبير مؤسسة المجلس الاقليمي نتيجته الحتمية سوء التدبير و التسيير .
لا شك أن ملاحظات و حقائق أخرى ساهمت بشكل أو بآخر في اثارت حفيظة العادة اعضاء المجلس
ودفعتهم الى مقاطعة اشغال الدورة المعلومة . الا أن ما توخته الأغلبية الجديدة هو اثارة انتباه الرأي العام
الى سوء التسيير الممنهج من طرف رئيس المجلس الاقليمي للدريوش .
وتجدر الاشارة الى ان السادة أعضاء مجلس اقليم الدريوش حريصون اشد الحرص على مصلحة
الاقليم و تنميته ، لذلك فان دورة شتنبر و طبقا للنصوص القانونية الجاري بها العمل ستنعقد في الأيام
القليلة المقبلة
جمال الطاوس
عبد اللطيف القدري
عبد الله البوكيلي
محمد بودخانة
عمر شوجو
محمد بندحمان
الحسن السعيدي

Advertisements

 

.

Advertisements

الوسم


تعليق واحد
  1. ما يثير الانتباه وخاصة في هذه الفترة بالذات لماذا وقع ما وقع بالمجلس الاقليمي وحده فقط دون مؤسسات اخرى ؟ فاالاقليم استفاد من مجموعات من المشاريع فحتى النقل المدرسي عرف فائضا بالنسبة للطلبة والتلاميذ .وهذا عمل محمود لم يعرفه الاقليم منذ وقت يعيد..هناك اسباب خفية من وراء هذا التعرض والنسف الذي عرفه المجلس الاقليمي .علينا ان نكون محايدين وصادقين دون ان نساند هذا او ذاك …فالاقليم عرف محموعة من المشاريع .ونتمنى المزيد

أترك تعليق